الانتقال للخلف   منتدى فوركس السعودية > المنتديات العامة > القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-06-2015, 11:32 PM
افتراضي العقوبة بزوال النعمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


العقوبة بزوال النعمة والقلق والضيق




زوال النعمة:


ومن مظاهر العقاب الذي يصيب الظالمين والفاسقين زوال النعم عنهم، ومن الأمثلة ما ذكر الله - تعالى -في شأن «أصحاب الجنة» الذين حلفوا فيما بينهم ليجذُّنَّ ثمر البستان ليلاً لئلاَّ يعلم بهم فقير ولا سائل ليتوفر ثمرها عليهم ولا يتصدقوا منه بشيء.
فلما ذهبوا إلى جنتهم وجدوها قد احترقت، فوقعوا في الحيرة حتى ظنوا أنهم ضلوا طريقها ثم تبين لهم الأمر بأنها هي بعينها، لكن قد طاف عليها طائف من ربك وهم نائمون فأخذوا يلومون أنفسهم ويلوم بعضهم بعضا، أدركوا أنهم كانوا ظالمين، فعادوا إلى ربهم ورجعوا أن يغفر لهم وأن يبدلهم خيرا من جنتهم، كما جاءت قصتهم في سورة ن قال - تعالى -: ( إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ * وَلَا يَسْتَثْنُونَ * فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ * فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ * فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ * أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ ) [سورة القلم. آية 17 22].
ونرى بأن الله قد ذيل القصة بقوله - تعالى -: ( كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) [سورة القلم. آية 33]، لبيان أن سنة الله في هؤلاء المستكبرين وفي كل أرباب النعم، هي سنته في أصحاب الجنة، ومعناه أن العذاب الذي نرسله في دار الدنيا على الطاغين، والذي من شأنه أن يؤثر في النفوس، إنما يكون مثل ذلك العذاب الذي نزل بأصحاب الجنة فاهلك حرثهم وأباد خضراءهم.
وكما ذكر الله - تعالى -في شأن الرجل الذي كفر بربه وأنكر المعاد واغتر بماله وثمار جنته الذي ذكره الله - تعالى -في سورة الكهف في قوله - تعالى -: ( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا ) [سورة الكهف. آية 32].
فكان عقابه أن أنزل الله عليه حسبانا من السماء أي عذاباً ووقع به ما كان يحذر وأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها بقوله - تعالى -: ( وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا ) [سورة الكهف. آية 42].
فثبت بكل ما تقدم أن المصائب والآلام والهموم والأحزان التي تصيب الإنسان إنما سببها ما فعله من معاصي وسيئات، كما قال - تعالى -: ( مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ ) [سورة النساء. آية 79].
لذلك لا يثاب الإنسان على المصائب التي تصيبه في نفسه أو أهله أو ماله فإنه لا يثاب على نفس المصيبة لأنه جزاء فعله. بل لكن إن صبر عليها كان له أجر الصابرين وإن رضى كان له أجر الراضين.
ومن الجدير بالملاحظة في هذا المقام أن نعلم بما تقدم أن الكافر والمؤمن يجازي ويعاقب على أعماله السيئة في الدنيا كما يشاهد فيما وقع لصاحب الجنة في سورة الكهف. ولعموم قوله - تعالى -: ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا ) [سورة النساء. آية 123].
إلا أن المؤمن يختلف أمره عن الكافر، فالكافر يعاقب على أعماله السيئة في الدنيا والآخرة، أما المؤمن فإن المصائب تكفر عنه سيئاته، أما في الآخرة فإن يكون مصيره الجنة.
القلق والضيق:
ومن صور العقاب الدنيوي الإحساس والشعور بالقلق والضيق عند ارتكاب الشرور والآثام، ونرى بأن القرآن الكريم كثيراً ما يسجل الخسران على من يفسد في الأرض ويطغى فيها، كما قال - تعالى -: ( الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) [سورة البقرة. آية 27].
والإفساد الذي حصل من هؤلاء إفساد عام يشمل العقيدة والاخلاق والأعمال، لذلك سجل الله عليهم الخسران، وخسرانهم في الدنيا يتمثل في ظلمة أنفسهم وفساد أخلاقهم وأنواع الهموم التي تصيبهم، وكل هذا يؤدي بهم إلى الإفراط الذي يسبب لهم الأمراض الجسدية والنفسية.
ولقد كان الختم والطبع على قلوب الكافرين أثراً من آثار كفرهم وعقاب لهم على تكذيبهم وافترائهم على أنبيائهم، لأن الكفر يعمى القلوب ويطمس البصيرة ويصد عن الحق، كما قال - تعالى -: ( فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ ) [سورة الأنعام. آية 125].
وكما قال - تعالى -: ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ) [سورة الجاثية. آية 23].
وقوله - تعالى -في شأن الكافرين: ( خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ ) [سورة البقرة. 7].
فالضلال والضيق الذي أصابهم، والختم الذي غطى قلوبهم وسمعهم وأبصارهم، وكذلك الغشاوة والميل والبعد عن الحق، كل ذلك كان أثراً طبيعياً لما اكتسبوا واقترفوا من الضلال والعتو والاستكبار عن الحق.




موقع ديننا




hgur,fm f.,hg hgkulm

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:20 AM.